رعى عميد شؤون الطلبة في جامعة اليرموك الدكتور محمد خلف ذيابات الجلسة الإرشادية "واقع السلامة المرورية في الأردن لدى طلبة الجامعات"،  والتي نظمتها العمادة بالتعاون مع مديرية الأمن العام ضمن فعاليات برنامج صيف الشباب 2022 الذي تنظمه الجامعة خلال الفصل الدراسي الحالي، وشارك فيها عدد من الضباط من معهد السلامة المرورية / مديرية  الأمن العام .

وأكد ذيابات أن الحفاط على الأرواح والممتلكات يتطلب منا جميعا الالتزام بقوانين السير وقواعد المرور داخل الجامعات وخارجها على حد سواء، وأن ما تشهده الطرقات يوميا من حوادث سير مأساوية تودي بحياة الأرواح تتطلب المزيد من الانتباه والوعي والتقيد بتعليمات السلامة المرورية وقوانين وأنظمة السير المعمول بها والتي تحرص مديرية الأمن العام على تطبيقها، وتوعية مرتادي الطريق من سائقين ومشاة بضرورة الالتزام بها حماية لأنفسهم ولغيرهم.

وقدم الضباط المشاركين في الجلسة توضيحا حول أولويات المرور وأخلاقيات التعامل مع الطريق الواجب الالتزام بها من قبل السائقين والمشاة سواء كان ذلك داخل حرم الجامعة أو خارجها، مشيرين إلى أن عدم التقيد بقوانين السير وتعليمات السلامة المرورية تعتبر السبب الرئيس لحوادث السير المؤلمة والخطرة التي تشهدها الطرقات يوميا ولازالت تحصد المزيد من الأرواح.

وأشاروا لضرورة وعي طلبة الجامعات بأن الحفاظ على سلامة الأرواح والممتلكات على الطرقات هي مسؤولية مشتركة يتحملها كل من السائقين والمشاة وتتطلب من كلاهما الالتزام بالقوانين والتعليمات وإعطاء الأولويات المروية حقها والالتزام بالسرعات المقررة على الطرقات وتجنب الغضب حتى يصل الجميع إلى وجهتهم سالمين، مستعرضين قوانين السير المعمول بها في الأردن حاليا وعدد من إحصائيات حوادث السير والأسباب الرئيسية لها، مشددين على أهمية وجود ثقافة وتوعية مرورية لدى كافة أفراد المجتمع بما ينعكس إيجابا على خلو الطرقات من حوادث السير.

حضر المحاضرة مساعدي مدير دائرة النشاط الثقافي والإعلامي في العمادة عصام بطاينه وأيمن سليتي، ورئيس قسم النشاط الثقافي والإعلامي في العمادة أحمد الحوراني وجمع من طلبة الجامعة.

0
0
0
s2smodern