قال عميد شؤون الطلبة في جامعة اليرموك الدكتور محمد المزاودة إنّ عمادة شؤون الطلبة قامت مؤخرًا وبالتعاون مع مبادرة "نوى" إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد بالتنسيب بأسماء خمسين طالبًا وطالبة للمشاركة في دورات تعلم مهارات التعليم الالكتروني التي تنفذها المبادرة، وذلك في ضوء المحددات التي اشترطتها المبادرة والتي ركزت على فئة الطلبة من ذوي الدخل المحدود، وأن يكون الطالب منتظمًا على مقاعد الدراسة الجامعية، وألا يكون من بين الطلبة المتوقع تخرجهم للفصل الدراسي الحالي وأن لايتجاوز عمره ثلاثة وعشرين عامًا.

  وأعرب المزاودة عن امتنان وتقدير عمادة شؤون الطلبة لمبادرة نوى التي ترجمت مدى تلسمها لاحتياجات فئة كبيرة من طلبة جامعة اليرموك والجامعات الأردنية وذلك بالتسهيل عليهم فيما يخص مسارهم الأكاديمي في الجامعة الذي يمر في ظرف غير اعتيادي بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا وما فرضته على الطلبة من ضرورة الالتزام في منازلهم وتلقي تعليمهم عن بُعد.

  وقال المزاودة إنّ الدورات التي يتم تنفيذها في هذه الآونة ومن خلال منصة "نحن" المنصة الوطنية للتطوع تكتسب أهمية كبيرة نظرا لدورها في رفع كفاءة ومقدرة الطلبة على إجادة التعامل مع هذا النمط المتقدم من التعليم الذي يوفر لهم الكثير من الوقتً والجهد، معربًا عن شكر جامعة اليرموك ممثلة بإدارتها وبعمادة شؤون الطلبة على التسهيلات التي رافقت اشتراك الطلبة في هذه الدورات من خلال تزويدهم بأجهزة  "آيباد" واشتراك "انترنت" مجاني لمدة ثلاثة أشهر إذ أنّ مثل هذه المستلزمات عادة ما تشكل عائقًا لدى الكثير من العائلات خاصة في ظل ظروف الاقتصادية الصعبة.

   وأكد الدكتور المزاودة أن العمادة تسعى دائمًا إلى خدمة الطلبة وتوفير كل ما يمكنهم من المضي في حياتهم الجامعية لا سيما في إطارها الأكاديمي وأنها معنية بتذليل المعيقات والصعوبات التي قد تعترضهم لأي سبب كان.

 

0
0
0
s2smodern